ولي العهد السعودي متهم بـ”الصهيونية”.. ممثل المملكة زار “أوشفيتز”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ولي العهد السعودي متهم بـ

ولي العهد السعودي متهم بـ

Reuters WALEED ALI

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول ما يسميه المقال مبالغة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في التقرب من إسرائيل، وأن ذلك لا يشفع له عند الأوروبيين.

وجاء في المقال: قام الشيخ محمد العيسى، وهو زعيم ديني سعودي بارز، يشغل منصب أمين عام الرابطة الإسلامية العالمية، بزيارة معسكر الاعتقال النازي السابق أوشفيتز في بولندا، الأسبوع الماضي، للمشاركة في الاحتفالات بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير الجيش الأحمر واحد من أشهر رموز وحشية ألمانيا الهتلرية.  

من خلال إرسال العيسى إلى بولندا، أراد الحاكم الفعلي لأكبر مملكة عربية إظهار دعمه لإسرائيل، التي تستخدم المحرقة “لأغراض استعمارية جيوسياسية”.

يستعرض ولي العهد السعودي الانفتاح على إسرائيل على خلفية عداء الأمير محمد، البالغ من العمر 34 عاما، الشديد لإيران، حيث الإسلام هو دين الدولة. وعلى الرغم من أن الخلاف السني الشيعي المعروف في العالم الإسلامي يفصل بين الرياض وطهران، إلا أن موقف ولي العهد السعودي الإيجابي تجاه الدولة اليهودية يعتبره كثيرون في الشرق الأوسط مفرطا وغير مبرر بل و”صهيونيا”.

محمد بن سلمان، متهم بـ “الصهيونية” لأنه أدار ظهره للفلسطينيين في صراعهم الطويل مع الإسرائيليين. دعم ولي العهد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتوصل إلى تسوية فلسطينية إسرائيلية، والمعروفة باسم “صفقة القرن”، على الرغم من حقيقة رفضها القاطع من قبل القيادة والشعب الفلسطينيين.

ولكن ولي العهد يتعرض، على صفحات الصحافة الغربية، على الرغم من موقفه الإيجابي تجاه إسرائيل وعدائه لإيران، لانتقادات جدية. يحدث ذلك، من بين أمور أخرى، بسبب الانتهاك المستمر لحقوق الإنسان في المملكة و”ارتكابات” خطيرة منسوبة للأمير لاقت صدى عالميا.

عشية الـ 26 من يناير، على صفحات المجلة الأمريكية “The National Interest “: سمي محمد بن سلمان بـ” أعظم مشاكل ترامب في الشرق الأوسط”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.