ميانمار.. الشرطة تعتقل ممثلا بعد مقتل شخصين في الاحتجاجات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


اعتقلت الشرطة في ميانمار ممثلا مشهورا مطلوبا لدعمه المعارضين للانقلاب، وذلك بعد ساعات من مقتل شخصين عندما أطلقت قوات الشرطة النار لتفريق المحتجين في مدينة ماندالاي ثاني كبرى المدن.

وكان الممثل، لو مين، أحد ستة مشاهير قال الجيش يوم الأربعاء إنهم مطلوبون بموجب قانون مكافحة التحريض، لتشجيعهم العاملين في الحكومة على المشاركة في الاحتجاج. ويمكن أن تصل عقوبة هذه التهمة إلى السجن لمدة عامين.

إقرأ المزيد

وسائل إعلام: قتلى خلال تفريق المحتجين في ثاني أكبر مدن ميانمار

وشارك لو مين في عدة احتجاجات في يانجون.

وقالت زوجته في مقطع مصور بث في صفحته على فيسبوك إن الشرطة جاءت إلى منزلهم في يانجون واعتقلته.

وأضافت: “فتحوا الباب عنوة واقتادوه، ولم يخبروني إلى أين يأخذونه. لم أستطع منعهم”.

ولم يرد المتحدث العسكري، زاو مين تون، وهو أيضا المتحدث باسم المجلس العسكري الجديد، على محاولات رويترز المتكررة للاتصال به عبر الهاتف للتعليق.

وكانت أعمال العنف التي وقعت في ماندالاي يوم السبت، أكثر الأيام دموية خلال أكثر من أسبوعين من المظاهرات في مدن وبلدات في أنحاء ميانمار، للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري وإطلاق سراح الزعيمة المنتخبة، أونج سان سو تشي، وآخرين.

ولم يظهر ما يشير إلى تراجع المظاهرات وحملة العصيان المدني، مع تشكك معارضي الانقلاب في وعد الجيش بإجراء انتخابات جديدة وتسليم السلطة للفائز.

ونزل المحتجون إلى الشوارع في عدد من المدن والبلدات، وبينهم أفراد في أقليات عرقية، وشعراء، وعاملون في النقل، للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري وإطلاق سراح الزعيمة أونج سان سو تشي.

وتوفيت محتجة شابة يوم الجمعة بعد إصابتها برصاصة في الرأس الأسبوع الماضي عندما فرقت الشرطة حشدا في العاصمة نايبيتاو، وهي أول حالة وفاة بين معارضي الانقلاب في الاحتجاجات.

ويقول الجيش إن شرطيا توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال فض احتجاج.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، يوم السبت إن الولايات المتحدة “قلقة للغاية” من تقارير تحدثت عن إطلاق قوات الأمن في ميانمار النار على المتظاهرين واستمرار الاعتقالات والتضييق على المتظاهرين.

وقالت بريطانيا إنها ستدرس اتخاذ إجراءات أخرى بحق المتورطين في أعمال عنف ضد المحتجين ، ووصفت وزارة الخارجية الفرنسية عنف الشرطة بأنه “غير مقبول”.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا ونيوزيلندا فرض عقوبات محدودة على ميانمار منذ الانقلاب، مع التركيز على القادة العسكريين.

واستعاد الجيش السلطة بعد زعمه حدوث تلاعب في الانتخابات التي جرت في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي والتي اكتسحها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو تشي، واعتقلها وآخرين. ورفضت مفوضية الانتخابات الشكاوى المتعلقة بحدوث تلاعب في الانتخابات.

ومع ذلك يقول الجيش إن ما قام به دستوري وتدعمه غالبية الشعب. وينحى الجيش باللوم على المحتجين في التحريض على العنف.

المصدر: وكالات





Source link

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.