كم من الوقت يستغرق الوصول إلى المريخ؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


ما تزال ألغاز النظام الشمسي بعيدة كل البعد عن الفهم الكامل، حيث يواجه العلماء تحديات عديدة في الفضاء تحول دون تحقيق الكثير من الاكتشافات.

إقرأ المزيد

مسبار

ولعقود حتى الآن، منذ وصول البشر إلى القمر، كان الهدف التالي هو المريخ. وفي حين أن البشر لم يهبطوا بعد على الكوكب الأحمر، تمكنت ناسا من الهبوط بنجاح بأحدث مركبة روبوتية لها “بيرسفيرانس” على المريخ بعد رحلة 300 ميل.

ويمثل الهبوط، الذي جعل المسبار يصبح المركبة الفضائية التاسعة التي تهبط على سطح المريخ، بداية مهمة للبحث عن علامات الحياة السابقة على هذا الكوكب.

وهذا ما تحتاج لمعرفته حول المسافة إلى المريخ، ولماذا لم نصل بعد إلى الكوكب الأحمر.

كم من الوقت يستغرق الوصول إلى المريخ؟

على الرغم من الجهود المستمرة التي تبذلها وكالة ناسا، فإن إرسال البشر إلى الكوكب الأحمر يبدو وكأنه هدف بعيد المنال، حتى وقت قريب.

ووفقا لوكالة الفضاء الأمريكية، يمكننا الآن أن نتوقع أن يهبط البشر على المريخ في غضون العقدين المقبلين.

وسيكون الوصول إلى الكوكب إنجازا بحد ذاته، حيث يبعد المريخ ما بين 234 و250 مليون ميل (376 و402 مليون كم) عن الأرض، اعتمادا على دوران الكواكب حول الشمس.

وفي المتوسط​​، تبلغ المسافة بين الأرض والمريخ 140 مليون ميل (225 مليون كم)، وفقا لوكالة ناسا.

إقرأ المزيد

5 أشياء

وإذا كنت ستصل إلى المريخ بناء على السرعات الحالية لمركبات الفضاء، فسيستغرق الأمر تسعة أشهر تقريبا، وفقا لموقع مركز رحلات الفضاء التابع لناسا غودارد.

وستستغرق مركبة فضائية غير مأهولة تسافر إلى المريخ ما بين 128 يوما إلى 333 يوما للوصول إلى الكوكب الأحمر.

ووفقا لأستاذ الفيزياء كريغ باتن، من جامعة كاليفورنيا، في سان دييغو، يمكن تقصير الرحلة عن طريق حرق المزيد من الوقود، لكن ذلك لن يكون مستحسنا.

وفي الوقت الحالي، تتبع وكالة الفضاء خطة من خمس خطوات لإرسال رواد فضاء إلى هناك، لكن النتيجة المحتملة ستكون رحلة مدتها ثلاث سنوات على الأقل من وإلى الكوكب.

ما هي التحديات الأخرى التي تواجه هبوط رواد الفضاء على المريخ؟

تمثل صحة رواد الفضاء المتجهين إلى المريخ تحديا كبيرا للعلماء والباحثين لعدة أسباب.

ووفقا لدوريت دونوفيل، مديرة معهد الأبحاث الانتقالي لصحة الفضاء، فإن السبب الأول هو طول الرحلة.

إقرأ المزيد

مركبة ناسا تواجه

ونظرا لأن رواد الفضاء سيبقون بعيدا لمدة ثلاث سنوات تقريبا، فهذا يعني أنه يجب التعامل مع أي مشكلات صحية تنشأ بعيدا عن الأرض، ما يجعل حتى أكثر الأمراض الصغيرة مدعاة للقلق.

وقالت دونوفيل: “وجود حصوات بسيطة في الفضاء على سبيل المثال يمكن أن يهدد الحياة. بالإضافة إلى تلك المخاوف المنتظمة التي يمكن أن تحدث في تلك المهمة، سيكون لدينا بيئة معادية للغاية لبيئة الفضاء والمركبة. لذلك، سيتعين علينا التعامل مع المواقف التي يتعين عليهم فيها توفير الرعاية الصحية الخاصة بهم”.

ويجب على الباحثين أيضا النظر في الآثار النفسية للرحلة، والتي ستشاهد رواد الفضاء محصورين في مساحات صغيرة لفترات طويلة من الزمن.

وبمجرد وصول البشر إلى الكوكب، سيظلون محصورين ببدلات الفضاء، حيث أن درجات الحرارة على المريخ شديدة وقادرة على تغيير 170 درجة في اليوم.

وبالإضافة إلى درجة الحرارة التي تقل عن الصفر في المتوسط، فإن هواء الكوكب يتكون أيضا بشكل كبير من ثاني أكسيد الكربون.

المصدر: إندبندنت





Source link

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.