قوات إقليم تيغراي بإثيوبيا تضع شروطا للسلام مع الحكومة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


قوات إقليم تيغراي بإثيوبيا تضع شروطا للسلام مع الحكومة

Reuters Tiksa Negeri

حددت القوات التي تقاتل الجيش الإثيوبي في إقليم تيغراي يوم الجمعة ثمانية شروط لبدء محادثات السلام، بما في ذلك تعيين وسيط دولي ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وحددت المتحدثة باسم “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” ليا كاسا الشروط المسبقة للجماعة للانضمام إلى المحادثات لإنهاء الصراع في بيان على صفحة فيسبوك الخاصة بقناة “ديمتسي ويان” التلفزيونية المملوكة للحزب الحاكم السابق.

ولم ترد المتحدثة باسم رئيس الوزراء أبي أحمد ورئيس فريق العمل الحكومي بشأن تيغراي على طلبات للتعليق.

وأمر رئيس الوزراء أبي أحمد بشن غارات جوية وهجوم بري على “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، التي كانت الحزب الحاكم في الإقليم الشمالي، بعد أن هاجمت قوات الإقليم قواعد الجيش الاتحادي في الإقليم في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني.

وأعلن أبي النصر عقب أقل من شهر بعد انسحاب الجبهة الشعبية من مقلي عاصمة الإقليم والمدن الكبرى، لكن القتال على مستوى منخفض مستمر. ولا يزال بعض كبار أعضاء الجبهة طلقاء، لكن الحكومة الاتحادية ألقت القبض على عدد من المسؤولين السابقين أو قتلتهم.

وخلال ذروة الصراع في نوفمبر، قالت الحكومة إنها لن تتفاوض حتى تكتمل جهودها لاستعادة حكم القانون. وبعد إعلان النصر في وقت لاحق من ذلك الشهر، قالت إنها “تركز على اعتقال كبار أعضاء الجبهة الذين ما زالوا طلقاء”.

وكان من بين النقاط التي أثارتها الجبهة مطالبة إريتريا بسحب قواتها من الإقليم. والاتهامات بوجود عسكري إريتري من أكثر القضايا الخلافية في الصراع.

وسبق أن نفت إريتريا وإثيوبيا أن القوات الإريترية تعمل على الأراضي الإثيوبية. وقال العشرات من شهود العيان إنهم رأوا قوات إريترية.

المصدر: “رويترز”





Source link

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.