في روسيا قالوا عن “صفقة القرن” عديمة المعنى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في روسيا قالوا عن

في روسيا قالوا عن

Reuters Brendan McDermid

تحت العنوان أعلاه، كتبت نتاليا ماكاروفا، في “فزغلياد”، حول تأكيد باحث سياسي روسي كبير على أن “صفقة القرن” ستبقى حبرا على ورق، وأن أحدا اليوم لا يستطيع حل القضية الفلسطينية.

وجاء في المقال: لا أحد يأخذ على محمل الجد “صفقة القرن”، كوسيلة لحل قضية الشرق الأوسط.

ذلك ما قاله الباحث السياسي الخبير في الشؤون الدولية، رئيس تحرير مجلة “روسيا في السياسة العالمية”، فيدور لوكيانوف لـ”فزغلياد”، في معرض تعليقه على أفق خطة تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، التي اقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأضاف: “كل مكونات هذه الخطة غير قابلة للتطبيق”.

ويرى لوكيانوف أن الخطة تعرض على الفلسطينيين بيع دولتهم، والموافقة على استثمارات ومساعدات مادية، مقابل التخلي عنها، علما بأن من سيدفع ليس الولايات المتحدة، إنما دول الخليج العربية الغنية.

وفي الوقت نفسه، أعرب ضيف الصحيفة عن شكوكه في استعداد أي دولة عربية لإنفاق أموالها على ذلك، فقال: “في النهاية، سيكون الأمر مجرد حدث ترويجي كبير، سيدعمه الإسرائيليون سياسيا. ولكن، حتى قادة إسرائيل من المستبعد أن يراهنوا على نجاح “صفقة القرن”.

وأضاف أن من المستحيل الآن طرح أي اتفاق لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. فـ”هذا الصراع مزمن للغاية ومهمل ومسدود الأفق. ولا أحد من الأطراف على استعداد لاتخاذ قرارات جادة وتثبيت وضع جديد”.

كما أشار لوكيانوف إلى أن أزمة الشرق الأوسط تعرقل تعاون موسكو مع مختلف الدول، على الرغم من حقيقة أن روسيا لديها علاقات جيدة مع اللاعبين الإقليميين. ولذلك، و”على الرغم من كل الفرص الجديدة ومن حقيقة أن روسيا تتمتع بعلاقات جيدة مع إسرائيل وفلسطين، فلا أرى أي دولة يمكنها فعل أي شيء لحل النزاع”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.