علماء روس يقيّمون مشروع الصواريخ الثقيلة لموسك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

علماء روس يقيّمون مشروع الصواريخ الثقيلة لموسك

علماء روس يقيّمون مشروع الصواريخ الثقيلة لموسك

Globallookpress SpaceX/ZUMAPRESS.com

صورة تعبيرية

يفترض علماء روس، أن استرداد كلفة بناء صواريخ نقل مكوكية فائقة الثقل، مثل Big Falcon Rocket (BFR) و New Glenn ممكن بعد 3-5 سنوات في حال أطلقت أكثر من 20 مرة في السنة.

وجاء في مجموعة ملخصات البحوث والتقارير المقدمة إلى منتدى “قراءات أكاديمية” المكرس للذكرى الـ 44 لسيرغي كورولوف، كبير مصممي الصواريخ والتقنيات الفضائية الذي سيعقد في موسكو أيام 28-31 يناير الجاري، لا توجد في العالم في الوقت الحاضر صواريخ مكوكية 100% ، ولكن هناك صواريخ ثقيلة تعيد استخدام المرحلة الأولى فقط، كما في الصاروخين فالكون-9 و New Shepard.

وقد استخدم علماء جامعة باومن للتكنولوجيا وخبراء المؤسسة العلمية الإنتاجية لتصميم الصواريخ في حساباتهم البيانات الخاصة بصواريخ BFR التي تنتجها شركة سبيس إكس الأمريكية وNew Glenn التي تنتجها شركة Blue Origin الأمريكية واتضح من نتائج هذه الحسابات “أن إطلاق هذه الصواريخ أكثر من 20 مرة في السنة و كلفة نقل كيلوغرام واحد إلى المدار القريب من الأرض يبلغ نحو 1000 دولار، فإن استرداد كلفتها ممكن بعد 3-5 سنوات، وهو أمر مقبول لرأس المال الخاص”.

إقرأ المزيد

وقد احتسب العلماء، أنه في حال تكرار إطلاق الصاروخ BFR 20 مرة في السنة ستنخفض تكاليف الإطلاق من 120.2 مليون إلى 58.7 مليون دولار بعد مضي 21 سنة على المشروع الاستثماري، حيث ستنخفض التكاليف في السنوات الخمس الأولى بنسبة 34.5% أي ما يعادل 41.5 مليون دولار.

ووفقا لحسابات العلماء، يلاحظ ذلك عند إطلاق الصاروخ New Glenn 20 مرة في السنةـ حيث ستنخفض التكاليف من 40.6 مليون إلى 19.9 مليون دولار بعد مضي 21 سنة ، وسيكون انخفاض كبير في التكاليف خلال السنوات الخمس الأولى 14 مليون دولار (بنسبة 34.5 ٪).

ويشير التقرير، إلى أن “استخدام الصواريخ المكوكية الثقيلة يسمح بتخفيض تكاليف الإطلاق. ومبدئيا لهذه الصواريخ أفضلية مقارنة بصواريخ النقل الاعتيادية.

المصدر: نوفوستي

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.