خيبة أمل الغرب: الناتو يفقد الثقة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خيبة أمل الغرب: الناتو يفقد الثقة

خيبة أمل الغرب: الناتو يفقد الثقة

Reuters Reuters FRANCOIS LENOIR

تحت العنوان أعلاه، كتب أليكسي بوبلافسكي، في “غازيتا رو”، حول تراجع ثقة الألمان والفرنسيين بحلف شمال الأطلسي بحدة، وأسباب ذلك.

وجاء في المقال: تراجعت ثقة الغربيين بحلف الناتو بشكل حاد خلال العامين الماضيين. تظهر استطلاعات الرأي الأخيرة انخفاضا في الثقة بالحلف، في الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا.

فوفقا لدراسة أجراها مركز Pew Research Center، انخفض معدل الثقة بالحلف في الغرب بمقدار 10 نقاط مئوية بين العامين 2017 و 2019.

كان هناك كثير من الأسباب وراء تراجع الثقة بحلف الناتو خلال السنوات القليلة الماضية. والعامل الرئيس، هنا، هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تؤثر سياسته المتمثلة في مراجعة معظم الاتفاقيات الدولية، والانتقاد الصريح لحلفائه في حلف الناتو وعدم الرضا الواضح عن المنظمة نفسها في الموقف من الحلف، في الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

وربما تكون روسيا أحد الأسباب الرئيسية للمشاكل داخل الحلف، وبالتحديد موقف الدول الأعضاء في الناتو تجاهها. فعلى الرغم من أن “ردع” موسكو من بين المهام الرئيسية للحلف، فإن معظم الدول الأوروبية ليست بصدد التخلي عن التعاون معها.

بالمناسبة، تختلف هذه الآراء اختلافا كبيرا عن موقف الغربيين من الامتثال للمادة الخامسة من ميثاق الناتو، التي تنص على أن الهجوم على أحد أعضاء الحلف بمثابة هجوم على جميع أعضائه.

فوفقا للاستبيان، يعارض سكان بلغاريا وإيطاليا واليونان وألمانيا وإسبانيا التدخل في النزاع في حال “هجوم” روسيا على أحد أعضاء الناتو.

إلى ذلك، فإن معظم المشاركين في الاستبيان على ثقة في أن الولايات المتحدة ستحمي الحلف من أي هجوم محتمل، بما في ذلك من روسيا.

لا يمكن وصف نتائج الدراسة بالمفاجئة، فمع أنها تظهر تراجعا في الثقة بحلف الناتو في المنطقة الأوروبية، إلا أن هذه الاستنتاجات تنطبق فقط على الدول الأوروبية الرائدة، ففي دول البلطيق وبولندا، تزداد الثقة في الحلف.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.