خسارة جبل طارق وصراع على فوكلاند: ما ينتظر لندن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خسارة جبل طارق وصراع على فوكلاند: ما ينتظر لندن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

خسارة جبل طارق وصراع على فوكلاند: ما ينتظر لندن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

Reuters YVES HERMAN

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه تشيستوف، في “غازيتا رو”، حول المشاكل التي تنتظر بريطانيا ما وراء البحار بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وجاء في المقال: سوف يثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مسألة جبل طارق الواقع على الحدود مع إسبانيا. فشبه الجزيرة هذه، تريد بعد بريكسيت الدخول إلى منطقة الشنغن، على الرغم من تأكيد لندن خضوع جميع الأراضي البريطانية في الخارج للقواعد نفسها.

وقد ذكر رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو، مؤخرا، أن جبل طارق تعتزم دخول الـ”شنغن” بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مستشهدا بحقيقة أن شبه الجزيرة الصغيرة التي تبلغ مساحتها 6.2 كم متر مربع، في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الإيبيرية، يجب أن تكون في متناول مواطني الاتحاد الأوروبي.

وسبق أن لاحظ الخبراء أن خروج جبل طارق من الاتحاد الأوروبي سيخلق عمليا مشاكل لمواطني الدول الأوروبية. فمن شأن اعتماد التفتيش الجمركي في ميناء جبل طارق أن يخلق طوابير كبيرة، حيث يستخدم كثير من المواطنين الإسبان الميناء للسفر إلى المملكة المتحدة للعمل.

على الرغم من مرور زمن طويل على الماضي الإمبراطوري للبلاد، فإن المملكة المتحدة حساسة تجاه مسألة أراضيها في الخارج، وصولا إلى استخدامها السلاح للدفاع عن سيادتها. ففي العام 1982، وقع نزاع إقليمي مسلح مع الأرجنتين حول جزر فوكلاند، وبعدها تمكنت لندن بحكم الأمر الواقع من السيطرة عليها، رغم عدم اعتراف بوينس آيرس بهذه السيطرة.

وبعد مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي، يمكن أن يتفاقم التوتر حول جزر فوكلاند، حيث باتت لندن في حل من قيود جيرانها الأوروبيين. وفي الحكومة الأرجنتينية، قاموا بتحليل إمكانية خسارة لندن لدعم أوروبا في جزر فوكلاند.

يجري الترقب حول بريكسيت في بلدان الكومنولث، الذي يوحد دولا مستقلة، مثل كندا ونيوزيلندا وأستراليا، التي كانت بطريقة أو بأخرى تحت حكم التاج، ولا يزال بعضها يعترف بالتاج البريطاني. ومع ذلك، فإن هذا الاعتراف شكلي تماما ولا يسمح للندن بممارسة نفوذ سياسي عليها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.