خروج الولايات المتحدة من اتفاقية السماء المفتوحة: نزوة عقائدية من ترامب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خروج الولايات المتحدة من اتفاقية السماء المفتوحة: نزوة عقائدية من ترامب

خروج الولايات المتحدة من اتفاقية السماء المفتوحة: نزوة عقائدية من ترامب

Reuters

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري سيموشين، في “أوراسيا ديلي”، حول وقوف معظم الدول الأوروبية ضد انسحاب واشنطن من اتفاقية السماء المفتوحة.

وجاء في المقال: أعلن وزير الخارجية الأمريكية، مايكل بومبيو، في الـ 21 من مايو أن الولايات المتحدة ستعلن نيتها الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة (DON) في الـ 22 من مايو 2020. وبالتالي، سيتم الانسحاب من المعاهدة رسميا بعد ستة أشهر من الإخطار، أي في الـ 22 من نوفمبر 2020.

تعترف وزارة الخارجية الأمريكية بأن الولايات المتحدة قامت بطلعات أكثر بثلاث مرات تقريبا فوق روسيا مقارنة بما قامت به روسيا فوق الولايات المتحدة.

قبل إعدادDON ، اتفق معظم المحللين العسكريين في الولايات المتحدة على أن المعاهدة لن تضيف شيئا يذكر إلى المعلومات المتعلقة بروسيا التي توفرها أقمار المراقبة. فيما أكد مؤيدو المعاهدة أنها يمكن أن تفيد حلفاء الولايات المتحدة الذين يفتقرون إلى أقمار تجسس خاصة.

ظاهريا، يبدو انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الأجواء المفتوحة بمثابة نزوة عقائدية من الرئيس دونالد ترامب في تنفيذ أفكار مايك بومبيو، الذي يعتبر المعاهدات الدولية الأمريكية عديمة الجدوى بل ضارة بالولايات المتحدة.

ونتيجة لذلك، قام ترامب بخطوة إضافية في السياسة الخارجية نحو تقويض ثقة حلفاء الولايات المتحدة بواشنطن. ففي الـ 23 من مايو 2020، أعلنت مجموعة من دول أوروبا الغربية أنها تأسف لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة. وأصدرت وزارات خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال وجمهورية التشيك ولوكسمبورج والسويد وفنلندا بيانا مشتركا حول هذه القضية. وجاء في بيانها المشترك أن “معاهدة الأجواء المفتوحة عنصر أساسي في نظام بناء الثقة الذي تم إنشاؤه في العقود الأخيرة لزيادة الشفافية والأمن في المنطقة الأوروأطلسية”. ومن السمات المميزة أن بريطانيا والنرويج وبولندا لم تنضم إلى هذا البيان.

ومن جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا سوف تستمر في التزامها بالاتفاقية. وبالتالي، فإن مخاوف الدول الأوروبية من أنها ستفقد إمكانية تنفيذ طلعات مراقبة بسبب انهيار DON لا مبرر لها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.