باحثون يكشفون سببا جديدا يؤكد أهمية غسل اليدين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الصحة

باحثون يكشفون سببا جديدا يؤكد أهمية غسل اليدين

Globallookpress Jochen Tack/imageBROKER.com

صورة تعبيرية

توصلت دراسة كندية جديدة إلى أن غسل أيدينا يمكن أن يساعد في تقليل تعرضنا لمثبطات اللهب الضارة، والتي قد تكون على أسطح هواتفنا المحمولة.

وجددت الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في جامعة تورنتو، المصادر الرئيسية لمثبطات اللهب المهلجنة (HFR) في 51 منزلا كنديا.

إقرأ المزيد

دراسة تكشف عدد مرات غسل اليدين يوميا لخفض خطر الإصابة بفيروس كورونا

وقام الباحثون بقياس مستويات مثبطات اللهب المهلجنة في الهواء وغبار الأرضيات والمسح السطحي للأجهزة الإلكترونية، وكذلك على أيدي المشاركين.

وفوجئوا بالعثور على مستويات أعلى من مثبطات اللهب المهلجنة على أسطح الأجهزة المحمولة مثل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية، مقارنة بالأجهزة غير المحمولة مثل أجهزة الكمبيوتر المكتبية. وهذه المنتجات، والتي هي أيضا أحدث التقنيات في المنازل، لديها أيضا مستويات أعلى من مادة كيميائية محظورة منذ فترة طويلة تسمى إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم على السطح مقارنة بالمنتجات القديمة مثل أجهزة الكمبيوتر.

ويقول الباحثون إن مثبطات اللهب المهلجنة يمكن أن تكون قادمة من أجهزة التلفزيون القديمة التي تحتوي شاشات أنبوب الأشعة المهبطية، المصنعة في السبعينيات، وهي المصدر الأساسي لمثبطات اللهب المهلجنة. ويمكن للمواد الكيميائية أن تنتقل من التلفزيون إلى الهواء الداخلي والغبار، ثم إلى اليدين، ثم إلى الهواتف المحمولة والأجهزة المحمولة الأخرى عندما نلمسها، ما يجعلها مصادر ثانوية للتعرض.

وبمجرد وصولهم إلى جهاز مثل الهاتف المحمول، يستمر الجهاز في تعريض المستخدمين لهذه المواد الكيميائية في كل مرة يلمسونها.

إقرأ المزيد

لماذا تحتاج إلى تنظيف أسنانك قبل مغادرة المنزل في ظل أزمة كورونا؟

ويقول الباحثون إنه في الآونة الأخيرة، اعتاد الكثير منا على غسل أيدينا بشكل متكرر بسبب جائحة “كوفيد-19”. ويضيفون أن النتائج الجديدة، التي تم نشرها في مجلة Environmental Science & Technology Letters، تشير إلى أن هذا يمكن أن يكون عادة جيدة لمواكبة تقليل تعرضنا لمثبطات اللهب المهلجنة.

وقالت المؤلفة المشاركة ليزا ميليموك: “إذا تم استخدام مثبطات اللهب في أجهزة التلفزيون، فإننا نجدها في جميع أنحاء المنزل، بما في ذلك على يد المقيم”.

وأضافت المؤلفة المشاركة ميريام دايموند: “من المعروف جيدا أن الفيروسات تنتقل بين الأسطح واليدين. دراستنا تُظهر أن المواد الكيميائية السامة مثل مثبطات اللهب تفعل نفس الشيء. وهذا سبب آخر يجعلنا جميعا نغسل أيدينا كثيرا وبصورة جيدة”.

وتم ربط التعرض لمثبطات اللهب المهلجنة بمشكلات صحية مختلفة بما في ذلك انخفاض معدل الذكاء، والمشاكل السلوكية ومشكلات القراءة لدى الأطفال، وانخفاض معدل نجاح التلقيح الصناعي لدى النساء.

المصدر: medicalxpress.com

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.