الولايات المتحدة وإيران لن تتحاربا لكن الوضع في المنطقة يتدهور

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الولايات المتحدة وإيران لن تتحاربا لكن الوضع في المنطقة يتدهور

الولايات المتحدة وإيران لن تتحاربا لكن الوضع في المنطقة يتدهور

Reuters IVAN ALVARADO

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول غياب المصلحة لدى ترامب وإيران في نشوب حرب بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة.

وجاء في المقال: في الوضع المتوتر القائم في الشرق الأوسط، وفي المواجهة بين إيران والولايات المتحدة، ليس هناك تهدئة ولا يمكن أن تكون. عن ذلك، تحدث رئيس جمعية دراسات السياسة الخارجية، مدير معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أليكسي غروميكو، فقال:

“حقيقة قتل الأمريكيين عشرة أشخاص على الأقل من أجل قتل شخص واحد، وهو الجنرال قاسم سليماني، لا يمكن وصفها إلا بالإرهاب دولي.  

 لقد خرجت إيران عمليا من الاتفاق النووي، بعد أن خرقته الولايات المتحدة من جانب واحد في مايو 2018، ولم تفعل الدول الأوروبية المشاركة في الاتفاقية أي شيء لحماية مصالح إيران بموجب هذه المعاهدة التي استمرت خمس سنوات”.

وأضاف غروميكو: “لإيران كل الحق في الانسحاب من هذه الصفقة ومواصلة تطوير برنامجها النووي السلمي. والولايات المتحدة، من خلال أفعالها، تدفع ببساطة الدول للسؤال عن الحاجة إلى إنشاء قدراتها النووية الخاصة. الوضع، لا يتطور بوتائر سريعة حتى الآن، ولم تنشب عمليات عسكرية واسعة النطاق في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، لكن الوضع يتدهور بشكل واضح”.

 وغروميكو، واثق من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا مصلحة له في الحرب مع إيران قبل الانتخابات الرئاسية نهاية العام 2020. وإيران نفسها، لا تسعى إلى تصعيد عسكري واسع النطاق. لأن الجمهورية الإسلامية لديها العديد من المشكلات الداخلية. في السنوات الأخيرة، أصبحت طهران قوة مؤثرة في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، لذلك فهي بغنى عن أي حرب كبرى.

ولا يتفق ضيف الصحيفة مع الرأي القائل بأن اغتيال الجنرال الإيراني سليماني أضر بشعبية ترمب. بل هو واثق من أن عملية العزل التي بدأت في الكونغرس الأمريكي لن تؤدي إلى أي شيء، وأن سيد البيت الأبيض، على العكس من ذلك، “يمكنه كسب نقاط بفضل هذه العملية، في حين أن الديمقراطيين يقودون أنفسهم إلى طريق مسدود”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.