“النار في الشرايين”.. مراهق مصاب بمرض التهابي غامض متعلق بكورونا يروي قصته

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تاريخ النشر:19.05.2020 | 22:42 GMT |

آخر تحديث:19.05.2020 | 22:53 GMT |الصحة

نيويورك، الولايات المتحدة

وصف مراهق أمريكي لا يزال في طور الشفاء من متلازمة التهابية خطيرة أصابته على خلفية فيروس كورونا، الأحاسيس التي شعر بها أثناء المرض بأنها تشبه “النار التي تلتهب في الشرايين”.

إقرأ المزيد

9 أعراض رئيسية لمرض غامض مرتبط بفيروس كورونا لدى الأطفال

9 أعراض رئيسية لمرض غامض مرتبط بفيروس كورونا لدى الأطفال

وقال جيك ماكمورو البالغ 14 عاما من مدينة نيويورك، في حديث لشبكة “سي إن إن” نشر اليوم الثلاثاء، إن أعراض المرض بدأت تظهر عليه في منتصف أبريل الماضي حينما شعر بوعكة وحمى خفيفة والألم في الحلق وطفح جلدي على يديه.  

وبعد ذلك استدعت عائلة جيك طبيب أطفال وصف له المضادات الحيوية، غير أن حالة الصبي تدهورت بعد 5 أيام حينما ارفعت درجة الحرارة لديه بشكل حاد.

وبعد بضعة أيام نقل الشاب إلى المستشفى وهو يعاني من قصور القلب وحرارة مرتفعة لدرجة أنه “لم يستطع الحركة”.

وفي المستشفى تبين أن جيك مصاب بالمتلازمة المتعددة الالتهابات التي تصيب الأطفال والمرتبطة بفيروس كورونا “كوفيد-19″، وكان جيك بين الأطفال الـ145 المصابين بهذا المرض في نيويورك حينذاك.

إقرأ المزيد

وقال جيك: “حتى عندما قام الآخرون بتحريك أطرافي، شعرت بالألم، يمكنني وصف ما أحسست به بمثل الكهرباء أو النار تشتعل في الأوردة”.

وقال الطبيب ثوماس كونورس الذي عالج المراهق، إنه عانى من الحمى الشديدة وارتفاع معدل ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم، مؤكدا أنها أعراض تشبه أعراض متلازمة الصدمة السامة.

وعينات جيك جاءت إيجابية لكل من فيروس كورونا والأحسام المضادة له.

وعلق كونورس على نتائج التحاليل هذه بالقول إنها “تظهر جانبين مختلفين لهذه العدوى”، مشيرا إلى أن وجود الأجسام المضادة للفيروس يدل على أن جسم جيك كان يكافح المرض لفترة طويلة كافية لإنتاج هذه الأجسام، غير أن الفيروس ما زال نشطا. 

ويدرس الأطباء حالات إصابة بالمتلازمة المتعددة للأطفال التي ظهرت في الولايات المتحدة وإيطاليا وبريطانيا وغيرها من الدول وتشبه متلازمة كاواساكي الالتهابية، وصلتها بفيروس كورونا المستجد.

المصدر: سي إن إن 
 

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.