الكشف عما سيحدث إذا اقتربت من ثقب أسود!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الكشف عما سيحدث إذا اقتربت من ثقب أسود!

الكشف عما سيحدث إذا اقتربت من ثقب أسود!

Reuters ESA/Hubble, M. Kornmesser/Handout

صورة تعبيرية

كشف عالم في الفيزياء الفلكية عما سيحدث إذا اقتربنا من ثقب أسود، مع قوة الجاذبية الشديدة التي تخلق احتكاكا يحرقنا على قيد الحياة.

وما تزال الثقوب السوداء واحدة من أكثر الكيانات الغامضة في الكون، حيث لا يعرف العلماء الكثير عنها، وما هو داخلها. كما تكسر الثقوب السوداء قوانين الفيزياء تماما مع تفردها في المركز، وهي نقطة أحادية البعد حيث تصبح الجاذبية لانهائية ويصبح المكان والزمان منحنيين.

ويظل ما يوجد داخل الثقب الخلفي لغزا محيرا، ولكن أحد الخبراء يعتقد أنه إذا اقتربت من أفق الحدث – نقطة اللاعودة حيث تصبح براثن جاذبية الثقب الأسود قوية لدرجة أنه لا شيء، ولا حتى الضوء، يمكنه الهروب – ستُحرق على قيد الحياة في قرص متنام.

ويعد الاحتكاك الناتج عن هذه الأقراص أثناء دفعها بقوة الجاذبية القصوى، كبير جدا بحيث يمكن أن ينتج كمية هائلة من الطاقة، اعتمادا على حجم الثقب الأسود.

إقرأ المزيد

رقصة كونية بين ثقبين أسودين تطلق انفجارا أكثر سطوعا من تريليون نجم (فيديو)

رقصة كونية بين ثقبين أسودين تطلق انفجارا أكثر سطوعا من تريليون نجم (فيديو)

ووفقا لعالم الفيزياء الفلكية، بول ستاتر، فإن الاقتراب من قرص الثقب الأسود سيحرقك تماما. وكتب في “لايف ساينس”: “في الواقع، الكثير من الأجسام في الكون تجد نفسها تدور حول الثقوب السوداء. وبمجرد أن تعلق في عناق الجاذبية للثقب الأسود، تبدأ الرحلة نحو النهاية. عندما تسقط المادة باتجاه الثقب الأسود، تميل إلى الانضغاط في شريط رفيع يعرف باسم قرص التنامي. هذا القرص يدور ويدور، مع الحرارة، والاحتكاك، والقوى المغناطيسية والكهربائية التي تنشطه، ما يتسبب في توهج المواد بشكل مشرق. وفي حالة الثقوب السوداء الأكثر ضخامة، تتوهج أقراص التراكم حولها بشدة لدرجة أنها تحصل على اسم جديد: النوى المجرية النشطة (AGN)، القادرة على التفوق على ملايين المجرات الفردية”.

وأضاف موضحا: “في قرص التنامي، تحتك أجزاء صغيرة من المواد في مقابل قطع أخرى، ما يؤدي إلى استنزافها من الطاقة الدورانية ودفعها إلى الداخل في اتجاه فجوة أفق حدث الثقب الأسود. ولكن مع ذلك، لولا قوة الاحتكاك هذه، ستتمكن المادة من الدوران حول الثقب الأسود إلى الأبد، بالطريقة نفسها التي يمكن للكواكب أن تدور حول الشمس لمليارات السنين”.

وحتى لو كنت نجحت بطريقة ما في تجاوز قرص التنامي وأفق الحدث، فلن تكون هناك فرصة للبقاء متجها نحو ثقب أسود دون الإفلات، حيث أن جاذبيته قوية جدا لدرجة أنه لا يمكن للضوء أن يفلت منها.

لذا، إذا كان هناك شخص يرتدي بدزةفضائية، يسير نحو ثقب أسود، فسيتمزق ويتمدد. وهذا يرجع إلى عملية تسمى “spaghettification”.

المصدر: إكسبريس

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.