“الاحتراق المهني” يرتبط بضربات القلب غير المنتظمة القاتلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يعد “الاحتراق المهني” مشكلة حقيقية بالنسبة لصحتنا، حيث يضر بالحياة الشخصية والصحة العقلية للأشخاص، لكن دراسة جديدة كشفت تأثيره الضار أيضا على صحة القلب.

وتقول الدراسة الحديثة إن الموظفين الذين “يحترقون” جراء العمل لساعات طويلة، هم أكثر عرضة للإصابة بالرجفان الأذيني، وهو ضربات القلب غير المنتظمة.

إقرأ المزيد

الصحة العالمية تصنف

الصحة العالمية تصنف

وتتبع الباحثون 11 ألف مشارك لمدة 25 عاما، ووجدوا أن العمال المنهكين والمجهدين لديهم خطر أعلى بنسبة 20% للإصابة بالرجفان الأذيني، في مرحلة متقدمة من حياتهم.

وإذا تركت نبضات القلب غير المنتظمة دون علاج، فإنها تعرض المرضى لخطر السكتة الدماغية وفشل القلب، وكلاهما قد يكون مميتا.

ويوصف “الاحتراق المهني” بأنه: “إجهاد مزمن في مكان العمل لم تتم إدارته بنجاح”، ويتعرض المصابون به إلى الإرهاق واستنزاف الطاقة والضغط الذهني وزيادة المشاعر السلبية أو خيبة الأمل المتعلقة بعمل الفرد.

ويقول الباحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا، الذين أجروا الدراسة، إن الإرهاق يسبب الالتهاب وزيادة الحساسية للإجهاد.

وأشاروا إلى أن هذين العاملين يجعلان من الصعب على القلب ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالرجفان الأذيني.

إقرأ المزيد

التفكير في قتل مديرك في العمل أمر طبيعي تماما وفقا لعلم النفس الجنائي!

التفكير في قتل مديرك في العمل أمر طبيعي تماما وفقا لعلم النفس الجنائي!

كما أوضح الباحث البارز في الدراسة الدكتور بارفين غارغ أن: “الإرهاق الحيوي يرتبط بزيادة الالتهاب وزيادة تفعيل استجابة الجسم للتوتر الفسيولوجي”، وعندما يتم تشغيل هذين الأمرين بشكل مزمن يمكن أن يكون له آثار خطيرة ومدمرة على أنسجة القلب، ما قد يؤدي في النهاية إلى تطور عدم انتظام ضربات القلب.

وأوضح غارغ: “الإرهاق الحيوي المعروف باسم متلازمة الإرهاق، يحدث عادة بسبب الإجهاد المطول والعميق في العمل أو المنزل”.

وهذه أول دراسة تُجرى على الإطلاق للنظر في العلاقة بين “الاحتراق” والرجفان الأذيني (وهو معدل ضربات القلب بسرعة غير طبيعية، حيث يجب أن يتراوح معدل ضربات القلب الطبيعي بين 60 و100 نبضة في الدقيقة).

ويعد الرجفان الأذيني، مشكلة القلب الأكثر شيوعا، تتقلص فيها الغرف العلوية للقلب بشكل عشوائي وأحيانا بسرعة، بحيث لا تستطيع عضلة القلب الاسترخاء بشكل صحيح بين الانقباضات. ويمكن أن تؤثر هذه المشكلة على البالغين من أي عمر، ولكنها أكثر شيوعا لدى كبار السن.

المصدر: ديلي ميل

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.