أسراب الجراد تغزو شرق إفريقيا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تهاجم أسراب من الجراد بأحجام أسطورية شرق إفريقيا ما دفع الأمم المتحدة إلى طلب المساعدة من المجتمع الدولي.

انتشرت مئات الملايين من الجراد في كينيا قادمة من الصومال وإثيوبيا، ما تسبب في أسوأ انتشار للجراد الصحراوي هناك منذ 70 عاما. ولم يشهد الصومال وإثيوبيا غزوا كهذا من قبل، تسبب في إتلاف الأراضي الزراعية، وتهديد منطقة هشة بالجوع القاتل.

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو” من “الحجم غير المسبوق والقدرة التدميرية الهائلة” لتلك الأسراب، وإمكانية أن تترك ملايين الأشخاص فريسة للجوع.

يقول المزارع الكيني، ندوندا ماكانغا: “حتى الأبقار تبدو مندهشة مما يحدث حولها. لقد أكلوا كل شيء، الذرة، والذرة البيضاء واللوبيا”.

يحول الجراد ذو اللون الوردي جميع الأشجار إلى اللون الوردي، ويتشبث بفروعها مثل الحلي المتلألأة، ثم يقلع فيما يبدو وكأنه سحب رمادية “جائعة”.

كذلك حذرت “الفاو” من موسم سقوط الأمطار في مارس المقبل، حينما تنمو النباتات الجديدة في أنحاء كثيرة من المنطقة، حيث يمكن أن تزداد أعداد الجراد، الذي يتكاثر بسرعة، إلى 500 ضعف قبل أن يحد الطقس الجاف في يونيو من انتشاره. لذلك يقول مسؤول “الفاو”، ديفيد فيري: “علينا أن نتحرك فورا”.

وتقول الأمم المتحدة إن هناك حاجة إلى حوالي 70 مليون دولار، لزيادة رش المبيدات من الجو، وهي الطريقة الوحيدة الفعالة لمكافحة هذه الآفة. وكان سكرتير مجلس الوزراء لوزراة الزراعة، بيتر مونيا، قد أكّد أن البلاد قد نشرت 3 طائرات لرش حوالي 20 ألف لتر من المبيدات الحشرية. وتابع مونيا لمحطة تلفزيون “سيتيزن” المحلية أن 10 مقاطعات تأثرت، لكن معظم سلة الخبز في البلاد لم تتأثر بعد، باستثناء مقاطعة كيتوي الجنوبية الشرقية.

إقرأ المزيد

علماء هونغ كونغ يطورون لقاحا لفيروس

علماء هونغ كونغ يطورون لقاحا لفيروس

وفي بيان صحفي صدر يوم الاثنين الماضي، قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، تشو دونغ يو، إن الوكالة تعمل على تفعيل آليات المسارات العاجلة لدعم الحكومات، منوهين بأن الوضع الآن “يحمل أبعادا دولية”.

وتابع السيد تشو: “لقد بدأت السلطات في المنطقة بالفعل في أنشطة السيطرة، ولكن بالنظر إلى حجم التهديد وإلحاحه، فقد مست الحاجة إلى دعم مالي إضافي من مجتمع المانحين الدوليين، حتى تتمكن السلطات من الوصول إلى الأدوات والموارد اللازمة لإنجاز المهمة”.

لن يكون الأمر سهلا، وبخاصة في الصومال، حيث توجد أجزاء من البلاد في قبضة جماعة الشباب المتصلة بتنظيم القاعدة. وصرح مسؤول من مكتب المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة في جنيف، جينس لايرك، بأنه حتى مجموعة صغيرة من الحشرات يمكنها أن تستهلك ما يكفي من الغذاء لحوالي 35 ألف شخص في يوم واحد. وينتشر الجراد في حوالي 70 ألف هكتار من الأراضي في كينيا بالفعل.

وصرح أحد المتخصصين في مكافحة الآفات المهاجرة بوزارة الزراعة الكينية، كيبكوتش تيل: “بأن الأمر ضخم، فنحن نتحدث عن 20 سربا من الجراد قمنا برشها، ولا يزال أمامنا المزيد، والمزيد قادم إلينا”.

وتقول السلطات الإقليمية إن سربا واحدا يمكن أن يحتوي على ما يصل إلى 150 مليونا من الجراد لكل كيلومتر مربع من الأراضي الزراعية، وهي مساحة تقدر بحوالي 250 ملعبا لكرة القدم. ويبلغ طول سرب واحد كبير في شمال شرق كينيا 60 كلم، وعرضه 40 كلم. وقال تيل إن كينيا تحتاج إلى المزيد من معدات الرش، لشحن الطائرات الأربع التي تحلق الآن، كما أن لدى إثيوبيا أيضا 4 طائرات.

وقال نائب مدير الزراعة في مقاطعة كيتوي، فرانسيس كيتو، إنهم يحتاجون أيضا إلى إمدادات ثابتة من المبيدات الحشرية. وتابع كيتو: “السكان المحليون خائفون للغاية، لأن الجراد يلتهم كل محاصيلهم”، وتابع: “لم أر شيئا كهذا من قبل”.

إقرأ المزيد

إطلاق فراشات معدلة وراثيا إلى الطبيعة

إطلاق فراشات معدلة وراثيا إلى الطبيعة

وتعليقا على الوضع، قال عالم المناخ من نيروبي، أبوبكر صالح بابكر، إن التغير المناخي ساهم في ظروف التكاثر “الاستثنائية” للجراد، وبعد أن يهاجر الجراد مع الريح، بإمكانه أن يصل إلى 150 كلم في يوم واحد. وقال: “إنهم يتجهون الآن نحو أوغندا وجنوب السودان، وهي مناطق معرضة للجوع، بينما تخرج لتوها من نير الحرب الأهلية”. لم تتعرض أوغندا لمثل هذه الآفة منذ الستينيات من القرن الماضي، وهي مستعدة لها. كما ينتقل الجراد نحو غور ريف في إثيوبيا، وهي سلة الخبز لثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان، وفقا للأمم المتحدة.

وقال أحد سكان منطقة سيداما في إثيوبيا، بوني أوريسا: “إن الوضع سيئ للغاية، والمزارعون يقاتلونه بالطرق التقليدية، يحب الجراد الملفوف والفاصوليا، وهذا يهدد الأمن الغذائي الهش أصلا في المنطقة برمتها”.

وحتى قبل هذه الآفة، فإن ما يقرب من 20 مليون إفريقي يواجهون مستويات عالية من شح الموارد الغذائية في جميع أنحاء منطقة شرق إفريقيا، التي تواجه منذ فترة طويلة تحديات الجفاف والفيضانات الدورية.

وقالت الفاو إن تكاثر الجراد في مصر وإريتريا والسعودية والسودان واليمن قد يشهد انتشارا لأسراب الجراد في الأشهر المقبلة.

المصدر: abc

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.