آبي يستميت لتحسين العلاقات مع روسيا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

آبي يستميت لتحسين العلاقات مع روسيا

آبي يستميت لتحسين العلاقات مع روسيا

Reuters KIM KYUNG-HOON

كتب فلاديمير سكوسيريف، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، عن محاولات رئيس الوزراء الياباني المستميتة لاستعادة جزر الكوريل من روسيا، فهل ينجح؟

وجاء في المقال: قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، في الجلسة الافتتاحية لبرلمان البلاد، إنه سيسرع في المفاوضات مع روسيا، بشأن قضية الأراضي ومعاهدة السلام. كما أشار إلى ترتيب نشاط اقتصادي مشترك في الجزر المتنازع عليها. ولكن، مع التأكيد على التغييرات الإيجابية في العلاقات الثنائية، لم يذكر رئيس الوزراء الياباني أن موسكو وطوكيو ما زالتا على مواقفهما السابقة. فطوكيو، تريد إعادة جزر الكوريل الجنوبية الأربع، فيما تقول موسكو إن على اليابان الاعتراف أولاً بنتيجة الحرب العالمية الثانية.

وفي الصدد، قال رئيس مركز الدراسات اليابانية بمعهد الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فاليري كيستانوف، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: “إن رئيس الوزراء يقوم بحملة علاقات عامة في هذا الشأن. وهو، لا يستطيع إلا أن يتناول هذا الموضوع. لذلك، فحتى نهاية فترة رئاسته كرئيس للحكومة في سبتمبر من العام المقبل، سوف يوقظ هذه المسألة طوال الوقت. وعد آبي، على قبر والده في العام 2018، بأنه سيبذل قصارى جهده لحل مسألة الأراضي. ولكن ما مدى قابلية هذا الوعد للتحقيق”.

المفاوضات، في طريق مسدود، لكنها مستمرة. على الرغم من أن آمال طوكيو غير مبررة. وهناك عاملان، في رأي كيستانوف. “أولاً، الوضع السياسي في روسيا بعيد عن الاستقرار، وشعبية السلطات تتراجع. وقد تم استنفاد تأثير القرم. في هذه الظروف، لن يُقدم أحد على تسليم الجزر؛ ثانياً، مشكلة التحالف العسكري الأمريكي الياباني. فقد أشارت وزارة الخارجية الروسية مرة أخرى إلى أنه سيتم نشر منظومتي دفاع صاروخي أرضيتين في اليابان. وهذا يقلق عسكريينا”.

ويتوقع ضيف الصحيفة التالي: “حتى نهاية ولاية آبي، وحتى نهاية رئاسة بوتين في العام 2024، لن يتم حل مشكلة الأراضي، ولن يتم إبرام معاهدة سلام. سيأتي أشخاص جدد، وبعد ذلك سيكون من الممكن التحدث عن شيء ما”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اضف تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.